Kalimat Anghami
Picture of the item

حزن المدينه

مارسيل خليفة  (٢٠٠٣)

8.1K إستماع | 127 إعجاب
ولیكن
لا بّد لي أن أرفض الموت
وأن أحرق دمع الأغنیات الراعفةْ
ُعري شجر الزیتون من كل الغصون الزائفة
وأ
فإذا كنت أغني للفرح
خلف أجفان العیون الخائفة
فلأن العاصفة
وعدتني بنبیذ وبأنخاب جدیدة وبأقواس قزح
ولأن العاصفة
كّنست صوت العصافیر البلیدة
والغصون المستعارةعن جذوع الشجرات الواقفة
ولیكن ...لا بد لي أن أتباھى بك یا جرح المدینة
أنت یا لوحة برق في لیالینا الحزینة
یعبس الشارع في وجھي
فتحمیني من الظل ونظرات الضغینة
سأغني للفرح
خلف أجفان العیون الخائفة
منذ ھّبت في بلادي العاصفة
وعدتني بنبیذ وبأقواس قزح