Kalimat Anghami
Picture of the item

سيناريو

موكا الحاوى  (٢٠١٩)

108 إستماع | 4 إعجاب
بان عليا الاكتأب والظاهر ان شكلي عجز.. 
انا تعبان وكان باين عليا من المهدئ للمخدر.. 
كان سواد في جفن عيني ونظره امي الابتلحقني...
ولا ابويا الاستعر مني ومن شكلي التغير..
كانت حاجات كتير في اوضتي بتوحيني اني اقوم واخلص..
صوره الدم في حادثه صاحبك بنسبالك كانت صدمة..
بنسبالك لما تفوق من الحلم هتلقي الواقع رافضك....
َكونت فاكرها سهله ولما  بعدتي عني الحال اتغير...
 انا مكنش من السهل انا اغيب انا مش مريض بلاش تشخص..
 ‏عشت ابلسير في سيما لأجل مامرضي أصحاب المسرح..
 ‏ كنت بتنقل وببات في الشارع كتفي مال من بعدك..
 ‏ كنت فين و انا ومن صغري اتحولت لاوسخ شخص عندك..
صح نسيت اقولك اني كبرت...
وان العيشه في عيني زفت والاحلافلي زمان كان كدب..
والاستخسر فيا الحلم ووقولتو ويتيم وانا عندي جد..
كانت نهايه في الفيلم في أول مشهد لما بان في التتر
وانا مليون سؤال موجود في مشهد..
كنت بضحك وانا محتجلك كان نهايه في الفيلم في صفك..
ركز بس هتفهم ان اللعنه كانت بسببك اصلا..
الابص عليك زمان دلوقتي مركز جوه أرضك..
مين هيصدق اني بعرف بضحك..
وان الضحكه من التجاعيد بتبان  على وشي مكشر..
كنت ساعات بشتاق لحسك كنت ابص لجيبي واسكت..
كنت اضحك على قله بختي ولي ماعيش اكون نفسي.
انا قوت اليوم على قد اليوم يدوب بيكفي كام رغيف..
انا مش زعلان وعهد الله ده نعمه وستر عالاليك..
ابوك لو كان حبك كان حلك كان حن لاوخر حالتلك..
كان حلك لحالك حتا كان علم في اخوك يلجالك..
كانت من اول ايد تسبني
مين هيشلني في وقت دقتي تعبت وقولت هتبقا جمبي..
دنا من صغري واتمناتلك تبقا اب كويس..
لي خلتني احس بقله قيمه وروحي في بيتك كانت بتعجز..
وانا كتبت ١٠٠ كتاب وكنت..
مكنتش من البشر شيطان وتحت عيني لون البن..
انا مش كويس لي عايزني افضل مهيس..
لي خدرتو اخر ربع في عقليي وقولتلو هتبقا كويس..