Kalimat Anghami
Picture of the item

رغماً عن الحب

ريهام شعبان  (٢٠٢٠)

77.3K إستماع | 3.3K إعجاب
البكاءُ ليس من طبعك 
الدموعُ لا تليقُ بوجهك 
فالتلعن الظروفَ في غضب
واتركني في صمتٍ خلفك 
لا تبرر ضعفك 
فالضعفُ لا يبرر 
أعلم بحبكَ 
ولكن حبٌ ناقصٌ 
هو 
ذلك الذي لا يحرر 
لا يأخذكَ لبراحِ التغير 
فلا تتغير 
وفقط تتخلى 
تراجع عن كلِ الوعود 
عن كلِ الزهور 
عن كل القبلاتِ المسروقة 
عن كل اعتني بنفسك من اجلي 
تراجع من اجلي 
فحديثُ النصيبِ ذلك مخزي 
يضني أكثر من التخلي 
تراجع عن حبيبتي 
تراجع رغما عني 
عن دموعي 
عن استحلفكُ الا تتركني 
تراجع رغما عن تمسكي 
اخلع قمصيك 
ذلك الذي كادت يداي أن تقطعه 
من الجذب 
تراجع رغما عن الحب 
تراجع لانكِ تعلم 
أني استحق 
من لا يتراجع عني 
ولكن قبل أن تذهب 
هل لي بعمري 
هل لي بلحظاتي مع ربي 
تلك التي حضر ذكرك خلوتها 
هل لي بدعواتي 
بكل مرة سألتُ الملائكة فيها
السلامَ لقلبك 
وانا لا أعلم 
أن اخرى من ستنعمُ بذلك السلام 
هل لي بروحي قبل أن يشوهها الالم 
"(بحبك
أوعى تبعد 
هشوفك المغرب 
كل سنة وانت طيب 
ومن قلبي قريب 
شكلك بتبعد 
ايه رايك قي المقلب 
ما تيجي نهرب 
يا رب أخليك اسعد 
بلاش توعد
هو انت هتبعد؟
لا خليك في اللون الأسود 
خلينا نتكلم، مش عايزة أكتب
بطل تعند
عنيك بتكدب 
هتبعد؟
مش هتقع، أسند!
أغضب 
هطبطب
لا يا بابا مش أنا الي أغلب
أنا بتعب 
وراك وراك حتى لو بعدت، أنا هقرب
تعالى نجرب 
أنا بتعب 
يلا نلعب 
دش، أنت تكسب 
نط في الموضوع على طول مش لازم تحسب 
فكرة انك بتنسحب نفسك بالبطئ دي ترعب
مش قادرة أجمد
أبعد)"
عانقني وفارقني 
بلا حديث 
بلا حروف
بلا قصائدٍ عن الظروف 
أعصب عيني 
كي لا أرك ترحل
فأتحول 
وأتعلق بك كما الأول 
أعصب عيني 
كي لا يكسرني 
مشهدُ رحيلك
أعلم أنك تحبني 
فالحب نواة تكوينك
جفف دموعك
أريد أن أذكرك باسماً
وأرحل في صمت 
كي لا أنتظر رجوعك 
لا تتحدث 
لا تهذي بأقاويل لا يصدقها حتى السذج 
لا تضيف 
فالنصيب سخف 
و حديثه سخيف 
أقسم لك 
ان في صحيفتك 
ستكتب الملائكة 
كانت ستقسم له 
و لكنه ضعيف.