Kalimat Anghami
Picture of the item

مامي

موسالم  (٢٠٢٠)

58.6K إستماع | 1.3K إعجاب
‏توت توت القطر وصل
 ‏جيت على غفلة نسيت ‏اتصل 
‏لقيتك في الحفلة بدأت اتفصل
‏زي الساموراي ياموت يا نتصر 
عمال اشرب تانج كأنه ممنوع 
بمثل وعارف ان صوتي مسموع
ري Buzz كبير في الوقوع 
ياريت الحظ في دمي مزروع 
كنتي لاحظتي اني عليكي ببص
الحب اللي جواية ده ليكي بيبظ
شايف رجليكي وحابب الشرت
لما قمتي رقصتي انا قلت جود لورد
قاعد متنيل بريل
بتخيل نفسي بتحايل
ارجوكي قبل ما تليل
مش عايز اركب ارايل 
سخنت وعايز سوايل
كبرت مش عيل صغير 
بس انتي الصراحة اون فاير 
لفل الوقاحة بيتغير
لما الواحد يتخير 
قلب محصور بيتسير
قراري محسوب بس شوية 
مش عارف امسك رجلية 
ببص حوالية، بتبص علية
ايه ده دي جاية
ابعدي كفاية 
ادي النهاية 
مش مصدق نفسي انها دي هية 
اعدل الياقة متبصش علي الشورت
البت جيالك يعني كدة فجرت
رئيس الخيالة او ملك علي الأرض
كلملي الرجالة امسحلي الهارد
مامي 
مامي
مامي

مامي 
مامي
مامي

مامي اخيرا هتجوز 
اخليكي انتي ودادي براود
حقيقة اهه مش هلاوس
هتجوز وأعزل من الهاوس

مامي اخيرا هرتبط
وهعزم صحابي نتخبط
في الحلال انا وهي نتبسط
لحظات أهه والدنيا تتظبط 

عرق علي جبيني والباقي في باطي
مهند الحزين هيبقى في الماضي
لحظات وتقابليني وتصبحي مراتي
مفيش ناس تنيين انا وانتي علي الشاطيء
لحظة لقا العنين مستني 
روحي بترقص جواية بتغني
مستني أشوف عينك رايحة فين بتأني 
حسلم بأيدي ولا أيه بسألني
قصة حزينة يا ولاد اللذينة
قبل ممشي عندي ليكم وصاية 
لأنها عدتني عمرها ماشفتني 
وحضنت الواد اللي وراية 
بس سمهت اسمها 
اسمها كان ليلى
مش ناسي جسمها 
لو رسمة كانت هايلة
عيني دمعت زي المطر كانت سيلة 
هحور واطلعها في القصة كانت خاينة
اصل بينة
انتا غبي؟
وحدة زي ليلى
تبص عليك ليه والنبي
عملت نفسي برقص 
وعلي الحمام اتدنجلت
دخلت وقمت متربس
واما بصيت في المراية فهمت
ليلى كانت أميرة
ليه تحب قرد
يا واد فكها سيرة
أرجع بيتك يا نرد
لأ كفاية 
امتى تحلو 
أميى تبقا چيرسي وواكل الجو؟
أمتى أرقص درتي وأنا عيل مش سو
أمتى أتقدملها ونتجوز
أمتي همتلك الدنيا كلها 
أمتى هنسافر المانيا نلفها 
أمتى اخونها وأتأسفلها
أمتي اكلم أمي اقلها
مامي 
مامي
مامي

مامي 
مامي
مامي
مامي اخيرا هتجوز 
اخليكي انتي ودادي براود
حقيقة اهه مش هلاوس
هتجوز وأعزل من الهاوس

مامي اخيرا هرتبط
وهعزم صحابي نتخبط
في الحلال انا وهي نتبسط
لحظات أهه والدنيا تتظبت