Kalimat Anghami
Picture of the item

فراجايل

مَديح  (٢٠١٩)

228 إستماع | 9 إعجاب
لو عارف هتليل امته مكنتش بصيت للغيوم
كل مرة اقع افتكر اقول مش عارف اقوم
محدش فاكرني ف ديسمبر غير حيطان الاوضة
حتي لو يفتكروا اخر مرة كانت اصعبهم
فالحالتين sailboat طريقنا امواج او راكد كان
بلاش استغلال فيا قولتلك للمرة الالفين
قولت انا صلب بس مكنتش عارف صلب لفين
بقايا حطامي ندوس عليه غيوم موجودة و نسأل ليه
كل مرة بقول هتزهق هتوصل لحل و مش هتهبق
زواية الاوضة ضلمة بقينا نخاف نقرب منها
زهقنا شوية متقدرة يلا نتسلة ببعض سنة

ف نفس الأوضة الاتقتلنا فكل زاوية فيها مرة
باختلاف بهتان اللون فكل لوحة كنا فيها
بس نفس المشهد بيتعاد بكل بمؤثراته
رغم كل التحذيرات و اليفط كانت متجاهلة
يتري المرادي هتفت ؟ هوا بعد الوقعة هقوم تاني ؟
هوا في حد هيقومني ؟ ولا هي هتخلص و تمشي؟
بس احنا لازم نتسلة
بس احنا لازم نتسلة لازم المشهد يكمل زي كل مرة

خلي بالك علي نفسك من نفسك
خلي بالك ان حطان الوضة بتزاملك
خلي بالك المرادي كانت اوحش
انت جزء من لوحة محدش غير عينيك شافها
انت حتة من فضاء محدش غيرك اكتشفها
انت اتحطيت تحت ضغت و المرة دي هتبقا سهلة

المشهد ده هيتعاد
المشهد طلع الطلقة
قتلة تصيبك فالدماغ
كل مرة كنا نفكر
ايه حل ده كمان
كل قومة كانت لقطة
كنت فينك من زمان
زمان

المشهد ده هيتعاد
المشهد طلع الطلقة
قتلة تصيبك فالدماغ
كل مرة كنا نفكر
ايه حل ده كمان
كل قومة كانت لقطة
كنت فينك من زمان
قلب كان فراجايل
كان نفسي هي تفهم
نتعلم لما نغلط
بس هالمرة وسعت مننا
و الامور تختلف سنة
و الامور تختلف سنة
كل مرة اقول كفاية
ده حلم مش حقيقة
اقوم ابص فالمراية
و اقول القدر مش بأيدك
ماسكين أيدك
مش سايبينك

كل قومة كانت لقطة
كنت فينك من زمان