Kalimat Anghami
Picture of the item

هكذا أراها

اقتباسات مقروئة  (٢٠١٩)

68 إستماع |  إعجاب
انثى لها ظل ملاك تحوم بعيدا ، بدايتي معها لها تساؤلات البراءة العذبة واعجاب اللحظات الاولى .. ما الذي يستقر وراء ذلك الكيان الساحر ... كان علي ان اجهز اسلحة من كلام ودروعا من عبارات كي يبتدأ اللقاء الاول اخترت جملي بكثير من الرصانة وشيء من الاتقان الحذق لكن حديثنا كان مذهلا في تلقائيته مبهرا في صدقه جائت بعقلية جديدة وروح تضفي على اسلوبها رونقا فذا لا تحتاج معه الى مؤونة ذكريات معها كي تحاورها فهي سخية بفكرها مبهرة بمنطقها ..
هل لك ان تتخيل ان تكون مقدمة الشخصية التي لم تكتمل اطوارها بعد ولم تذق الوان المعاناة حتى ان تكون بهذا المقدار من الرقي .. الكلام لا ينتهي عن دوافعها الصرفة الخارجة عن سلطة تيار المجتمع الانثوي الهابط الذي كان يحيط بها .. كان هنالك دائما شيء مميز يصفها  يجمع بين القوة والواقعية والتواضع في ان واحد 
ومن ثم تأتي الهجرة... الفقد... الغربة و مآسي العمل حددت ابعادا اخرى وقواعد ارسخ.. الماضي والذكريات اصبحت بذخا محرما وفائضا يثقل عاتقها فاستغنت عنه. والخصوصية ارتسمت وتوضحت بخطوط حمراء عريضة لا مجال لتجاوزها مكثت بداخلها  ولم تقبل على نفسها الا
 ان تتطلع الى معالي الامور  حيثما كانت وانى كان مصدرها .. وبتدرج اشبه بمراحل التصوف نبعت من هذه الفوضى والقسوى المتلاحقة  سلاما داخليا وتوازنا حكيما يغنيها عن الركض وراء مخدع او طمع في غير مطمع ... هدوؤها ورويتها المنقطعة النظير جبلت معها برفق يكمل جمال ما هو جميل فيها ... هكذا اراها