Kalimat Anghami
Picture of the item

بازل

كريم وإيبو  (٢٠١٩)

24.5K إستماع | 783 إعجاب
مع انك كنت ديماً مصدر قوتي 
 واني في بعدك كنت اخاصم ضحكتي
 كان بنا وعد  وبنا اكتر من اتفاق
 ليه يازمن تنهي حكايتنا بالفراق
 
 استني , فاضل شوية قبل ماتنام
 مافضلش هنا الا انت كابر يلا وقول تمام
 اعمل نفسك مش موجوع اعمل نفسك مش ندمان
 هتعيش اكيد بدونهم بس كا مبني بدون عمدان
 
  تكون كوم جبال فى البال  ذهنك شال وشال وشال
  عقلك يفضل  شغال وشغال على نفس المِنوال
 مكانتش دي حبكتك البطل ساب قصتك
 نسيتها وانت في بالها , اشتقتلها لما نستك
 
 تايه , مستني الاقي اي صدفة
  كانت بازل  بتكملني بوجودها
 الدموع بتودي لاي سكة وكل سكة تودي ليها
  هي نهاية كل حزن وكل حزن بيبدأ بيها
 
  لو انتوا بعدتوا في يوم كفياكم لوم
 بنستهان بالشئ علشان وجوده معانا بقي مضمون
 بقى كلو احد فينا في حتة ايه الي حصل مكانش دة حالنا
 وصلنا خلاص الهاوية وكل حاجة فينا ناقصالنا
 
 بنتجادل في مين بادي ومين مجني ومين جاني 
 بنتباهي برفض الصلح ومين فينا ساب التاني
 وجوانا شمس الحنين بتتداري في غيمة كبر
 بفكرة رفض صفحة جديدة بحجة إن خِلص الحبر
 
 انا مليش سوايه .. انا صاحبي ودفاية 
 ملعونة لحظة قسمت بينا كانت القشاية 
 كان صعب اني اتخيل ان غيابك يوجع كدة
 ازاي سمحنا لنقطة تافهة تبقى خط نهاية 
 
 كل حاجة كنا فيها سوا مش قادر اعملها 
 صورك على موبايلي بمسحها وبرجع انزلها 
 كانت المطرة بتنزل وكنتي ماسكة ايدي 
 ابتسمتي وبصيتيلي ومش هاسيبك قولتيلي
 
 ديماً في حاجة نقصاني وجودك بيكملني 
 انا لسة عايش بس بعدك كل يوم يقتلني 
 انا شكلي بعت وسبت لغوا اعمال السنة فاغبت 
 فاسلمت وقولت انا مش هاصلح حتى لو حاولت 
 
 مش فارقة مين يصالح مين ولا مين كان اناني 
 كل الي فارق اكون معاكي متكونيش بعيدة 
 زي مالبازل اتفرق ممكن يتجمع تاني 
 مش عيب ان احنا نتصالح ونبدأ صفحة جديدة 
 
 وليه بفتكرك لما بحاول انساك
 وازاي انا اخفي لهفتي وانا وياك
 واداري دموعي بالبسمة وارضي بالقسمة 
  كفايا حنين ياقلبي لناس مهيش ريداك
 
 بنتجادل في مين بادي ومين مجني ومين جاني 
 بنتباهي برفض الصلح ومين فينا ساب التاني
 
  لو انتوا بعدتوا في يوم كفياكم لوم
 بنستهان بالشئ علشان وجوده معانا بقي مضمون
 
 زي مالبازل اتفرق ممكن يتجمع تاني 
 مش عيب ان احنا نتصالح ونبدأ صفحة جديدة 
 
 وجوانا شمس الحنين بتتداري في غيمة كبر
 بفكرة رفض صفحة جديدة بحجة إن خِلص الحبر