Kalimat Anghami
Picture of the item

الحساب مدفوع مع شريف عمر

مصطفى عاطف  (٢٠١٨)

42.1K إستماع | 1.1K إعجاب
فرحة يوم ما جاتلي الفيزا فرحة في يوم ماتتنسيش
كان حلم جوة قلبي و كان أمل عليه باعيش
طوق النجاة.. اللي هيبعدني عن حياه 
عنوانها خيبة الأمل فيها احلام ماليش
جريت بلغت اهلي بفرحة تشبه الجنون
اخيرا جه الحلم اللي عشانه الصعب يهون
رايح لدنيا من ذهب فيها النجاح مضمون
شوفت جوة عينيهم نظرة مش ناسيها لالنهاردة
نظرة واحدة بدون كلام بس كتير معاني ساردة
نظرة بيحاولو يدارو الحزن فيها بابتسامة
كبر الطفل الصغير و هيجري يحقق كيانه
صبرت نفسي بكلمتين .. هما يومين و هيبقو تمام
ياما اتغرب اصغر منك لاجل ما يحقق أحلام
ليلة السفر قعدنا .. نتكلم بالساعات
قالولي بص قدامك .. ماتبصش للي فات
طول ما الإيمان في قلبك هتعدي التحديات
و اوعي في يوم الدنيا تاخدك فجأة تلقي القلب مات
كلامهم سابني في السرير من غير ما انام لثانية
ذكريات كتير قدام عيوني شايفها باينة
سيناريوهات في بالي .. خيالي بيرسمهالي
يا تري ايه واقف مستنيني الناحية التانية
كل اما اقرب ع المطار قبضة قلبي بتزيد
احساس مازرش قلبي من قريب أو من بعيد
و انا اللي كنت فاكر قلبي ناشف من حديد
اتاريني أضعف من الورق و دة اكتشاف جديد
اول سنين الغربة كلامي فيها مالوهش عازة
قاعد حزين .. مش قادر تستني الاجازة
ياما حاجات كانت زمان في منتهي اللذاذة
و معدش ليها طعم .. و مفيش تفسير لهذا
عدت سنة و جابت سنة و بدأت أحس أن انا 
من فترة ضحكي ما اتسمع ولا حس قلبي بالهنا
باكذب و اقول آن الأوان احط حد للعنا
لكني عارف ان دة وهم في خيالي و اتبني
حاجات بسيطة عمر ما عندي ليها كان تمن
صاحبي اللي لأجل نخرج ياما فوق دماغي زن
حتي تيليفوني اللي كان مابيبطلش رن
قربت انسي صوته .. من كتر ما اتركن
و لو داوي الزمان في جرح في قلبي مش هيطيب
سنة عن سنة تقل الحفاوة بيا و الترحيب
في وسط اقرب الناس حاسس بقيت غريب
ما اللي غاب عن العيون .. عن القلوب بيغيب
باتفرج ع الحياه زي مسرح في جمهور
كله عارف مكانه الا انا ما ليا دور
في الأحداث ماليش تأثير زي الكومبارس المغمور
خايف يتحرك .. لحسن يبوظ الراكور
و في ليلة النوم رافض يقرب فيها من عينايا
قررت اجيب ورقة و قلم و حسبت الحسبة ديا
حسبت ايه اللي كان لحب الغربة في قلبي زارع
حسبت راحة البال و نظافة الشوارع
حسبت أني كمان بقيت ناجح و في شغلي بارع
و لأجل الحسبة تكمل كان لازم أضيف المواجع
حسبت أني اتنسيت كله مشي في طريقه
حسبت صاحبي اللي ماكنتش في ظهره وقت ضيقه
و اللي في فرحه كانت الناس بتسأل فين صديقه
و في وسط الحسبة بدأت عيني تزرف بالدموع
حسبت تاني و تالت و لقيت الحساب