Kalimat Anghami
Picture of the item

أغلى عشق

فؤاد عبد الواحد  (٢٠١٨)

531.6K إستماع | 13.1K إعجاب
يا اغلى عشق واجمل وله واحلى القوافي والقصيد
هلي غلا وهلي وله وانتي المحبة والغرام

انا بقلبي عشق ينبض من وريد إلى وريد
والي عشق مثلك محال انه بهالدنيا يضام

يَا اغلى عِشْقٌ وَاُجْمُلْ وَلَهُ واحلى القوافي وَالْقَصِيدَ
هُلِّي غُلًّا وَهَلِّيَّ وَلَهُ وَاُنْتِي الْمَحَبَّةَ وَالْغَرَامَ

انا بِقَلْبِيِّ عِشْقٍ يَنْبِضُ مِنْ وَرِيدٍ إِلَى وَرِيدٍ
وَالِي عِشْقَ مِثْلُكَ مُحال اِنْهَ بهالدنيا يُضَامُ

الحب مثل الغيم مروي كل صحراء وكل بيد
وانا رويتك عشق في الدنيا إلى حد الهيام

اشتاق لك وانته معي واشتاق لك وانته بعيد
كن الثواني من بعد شوفتك يا عمري حرام

يَا اغلى عِشْقٌ وَاُجْمُلْ وَلَهُ واحلى القوافي وَالْقَصِيدَ
هُلِّي غُلًّا وَهَلِّيَّ وَلَهُ وَاُنْتِي الْمَحَبَّةَ وَالْغَرَامَ

واذا كتبتك شعر يا اغلى من عشقت ومن أريد
يا كيف ابوصف خد غارت منه زهرات الخزام

في رقتك وفي طلتك كثير لكنك فريد
في عيون من حبك كان الارض مافيها انام

وَاذَا كَتَبَتْكَ شِعْرُ يَا اغلى مَنْ عَشِقَتْ وَمَنْ أُرِيدُ
يَا كَيْفَ ابوصف خَدَّ غَارَتْ مِنْهُ زَهْرَاتٍ الْخِزَامِ


 
فِي رِقَّتِكَ وَفِي طَلَّتِكَ كَثِيرَ لَكِنَّكَ فَرِيدُ
فِي عُيُونٍ مِنْ حُبَكٍ كَانَ الارض مافيها انام

استقبلك قلب يحبك من دخلته وانت سيد
تامر وتنهي فيه وعروقي تكن كل احترام

كل يوم احبك يالغلا وكل يوم احبك من جديد
واقول احبك يا غلى الدنيا بعد مليون عام

يَا اغلى عِشْقٌ وَاُجْمُلْ وَلَهُ واحلى القوافي وَالْقَصِيدَ
هُلِّي غُلًّا وَهَلِّيَّ وَلَهُ وَاُنْتِي الْمَحَبَّةَ وَالْغَرَامَ

تقبل واشوف بقبلتك احلى الليالي ويوم عيد
ومن كثر ماحبك عيوني تحضن الطيف وتنام

انا وقلبي نتفق بان ماغيرك نريد
الله خلقنا في المحبة شي يرفض الانقسام

تَقَبَّلَ واشوف بِقِبَلَتِكَ احلى الليالي وَيَوْمَ عِيدٍ
وَمِنْ كُثْرِ ماحبك عَيُونِي تَحُضَّنَّ الطَّيْفُ وَتَنَامٍ

انا وَقَلْبِيَّ نَتَّفِقُ بَانٍ ماغيرك نُرِيدُ
اللهَ خَلْقِنَا فِي الْمَحَبَّةِ شَيَّ يَرْفِضُ الْاِنْقِسَامُ

اقل شي اني معك عايش بهدنيا سعيد
واقل شي اشوف بعيوني محبه واهتمام

انا انا في الحب يا عمري مثل مانته تحيد
وانا احبك للابد واعيش بك دنيا الهيام

يَا اغلى عِشْقٌ وَاُجْمُلْ وَلَهُ واحلى القوافي وَالْقَصِيدَ
هُلِّي غُلًّا وَهَلِّيَّ وَلَهُ وَاُنْتِي الْمَحَبَّةَ وَالْغَرَامَ