Kalimat Anghami
Picture of the item

الكاطافاسيّات، الأوديات 7 و8 باللحن الأوّل

جوقة أبرشيّة طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذكس  (٢٠٠١)

1.5K إستماع | 12 إعجاب
إنَّ العِشقَ الإلهِيَّ قد قاوَمَ الغضبَ الوحشيَّ والنار، فندَّى النار وازدرى الغيظَ بأقوالٍ مُلهَمٍ بها من الله، صادرةٍ من معزِفةِ الأبرار المثلّثَةِ الأنغام، مقاومًا الآلاتِ الموسيقيةَ، مرتِّلاً في وسط اللهيبِ وهاتفًا: مباركٌ أنتَ أَيُّها المُمَجَّدُ إلَهَ آبائِنا.
نسبِّح ونبَارِك ونسجُدُ للرّبّ
إِنَّ ملاكَ اللهِ الكليَّ القوةِ، قد أَوضَحَ اللهيبَ مندِّيًا للفتيةِ الأبرار، ومُحرِقًا للكَفَرة. وجعلَ والدةَ الإلهِ يَنبوعًا لعُنْصُرِ الحياة، ومبيدةً الموتِ ومُفيضَةً الحياةَ للمرتّلينَ: نسبِّحُ المُبدِعَ وحدَه نحنُ المخلَّصين، ونَزيدُه رِفعةً على مَدى الدُّهور.