Kalimat Anghami
Picture of the item

ذوكصا كانين الإيصودون بثمانية ألحان

جوقة أبرشيّة طرابلس والكورة وتوابعهما للروم الأرثوذكس  (٢٠٠١)

2.5K إستماع | 23 إعجاب
(باللَّحن الأوَّل)
إنَّ الرُّسلَ المُتَوَشِّحِينَ بالله، قد جُذِبُوا مِنْ كلِّ الْجِهَاتِ مُرْتَقِينَ على السُّحُبِ بالإِشارَةِ الإِلَهِيَّة.
(باللَّحن الخَامِس)
وأَقبَلُوا نَحوَ مَقامِكِ الكُلِّيِّ الطُّهْرِ وعُنْصُرِ الحياةِ، ليُصافِحُوهُ بتَعظِيمٍ.
(باللَّحْنِ الثَّانِي)
أَمَّا القُوَّاتُ السَّماويَّةُ الفائِقَةُ السُّمُوِّ فَقَد أَتَوا مَعَ سيِّدِهِمِ الخاصِّ.
(باللَّحن السَّادِس)
ليُشَيِّعُوا الجِسمَ القابِلَ الإلهَ، والفائِقَ الكرامةِ، مَشمُولينَ بالمَهابَة. فكانوا يتقدَّمونَهُ بِما يَفوقُ العالَمَ، ويَهتِفونَ بحالٍ غيرِ مَنظورَةٍ نحوَ رُؤَساءِ المَراتِبِ العُلوِيَّةِ قائلِينَ: هُوَذا مَلِكَةُ الكُلِّ الفَتاةُ الإِلَهِيَّةُ قَد أَقبَلَتْ.
(باللَّحْنِ الثَّالِث)
فَارْفَعُوا الأبوابَ وتقَبَّلُوا بحالٍ تَفوقُ العالَمَ أُمَّ النُّورِ الَّذي لا ينفد.
(باللَّحن السَّابِع)
فإِنَّهُ بِها قَدْ صارَ الخَلاصُ للجِنْسِ البَشَرِيِّ بِأَسرِهِ، وهيَ الَّتي لا يُمكِنُ النَّظَر إِلَيْهَا، ولا نَستَطيعُ أَنْ نُقَدِّمَ لَها الإِكرامَ بِحَسَبِ الواجِبِ.
(باللَّحن الرَّابِع)
لأَنَّ الكَرامَةَ الَّتي قَدْ تَسامَتْ بِها تَفوقُ على كُلِّ عَقْلٍ.
(باللَّحن الثَّامِن)
فلِذَلِكَ يا والِدَةَ الإِلَهِ الطَّاهِرَةَ الحَيَّةَ على الدَّوامِ مَعَ ابنِكِ اللَّابِسِ الحَياةَ، تَشَفَّعي إِلَيهِ بِغَيرِ فُتُورٍ، لِكَيْ يحفَظَ ويخلِّصَ شعبَكِ الجديد من كلِّ صدمةٍ مُضَادَّة. لأنَّنا قد أحرزنَاك نصيرَة.
(باللَّحن الأوَّل)
فنحن نعظِّمُكِ بأصواتِ البَهْجَةِ على مدى الدُّهُور.