Kalimat Anghami
Picture of the item

أُنسي

موسى  (٢٠١٨)

63.8K إستماع | 1.9K إعجاب
ماكنش نفسي أكون شبهك بس للأسف بقيت
 بحاول أتكلم بس ساكت وأنا بتنفس تحت زيت
 فا أنا مش فاهم اللي بيحصل بس أنا تعبان وخايف
 صوتي مكبوس لان فيه كابوس بيضحكلي وواقف
 مش حاسس بس عقلي بيتسحب مني بسهوله
 هتبقى مجنونه معاك وهتبقى مجنونه من دونك
 مسؤوله عن كل حاجه بتحصل هي مش مسؤوله
 جسمها بيتحنط لوحدو وهتلاقيه جوا تابوتك
 
 حتى لما تيجي تموت هتلاقيها معاك موجودة
 موضوع مخيف هي جابتك وهي سبب موتك
 بتكلم عنها دلوقتي صدقني بحاول أكون حيادي
 الذنب مش ذنبها بس بوظت حياتي
 بخاف أبصلك في عينك لموت من الخوف
 بضحكلك لما بتضحكي خوف من الموت
 بس مفيش معاني للضحكة في عيونك أنا شايف ده
 عقلي بيتسحل معاكي وقلبي بيتقلب لفحمة
 لان الموضوع مش منطقي، بصيلي في عيني
 عارف إني بخاف بس عادي هستحمل قوليلي
 إزاي بقيت كده أكيد إنتي فاهمه
 إنتي أنجح واحدة في العالم تقول إنها فاشله
 خلتيني تعبان معييش فلوس أدفع التمن
 خلتيني جبان فاشل لما بخاف ببص للسما
 مستني أي حاجه تنزل عليا تحطمني لأجزاء
 مش همشي مهما الناس هتنعتني بالغباء
 
 
 لأني بكلم خيال مش موجود في الحياة
 مهما هعيط للمزيكا كأني بخبط ومفيش باب
 ببساطه الموضوع مضحك خلتيني ضايع
 بكتب وأنا محبوس في سجن فا الناس دي شافتني طاير
 فا لما حسيتي بكده إنتي قتلتيني بقلمي
 طلعتيني شاذ بعدين طلعتيني بزني
 وأنا معملتش كل ده أنا كنت إنسان طبيعي
 إنتي حتى جنونك كان هيخليني عايز أطلع من ديني
 بعدين وصل الموضوع لحجات تانية أوسخ
 خلتيني أتف على نفسي كان نفسي أكون أوسم
 كان نفسي أكون إنسان معندوش ولا نقطه مشاكل
 بس فاهم الحياة مش هتكمل الا وإنت زائل
 فا أنا تعبت بس مش هينفع أفتح بؤي
 الحمل تقيل فشخ عليا وإنتي في العكس بتزقي
 مش خايف إني اتفعص بس خايف من الأحساس ده
 خايف إني أفضل خايف وتايه ومحسش بالوقت
 
 
 اللي هيخليني جزيئ ماشي مستني المساعدة
 مش جمبي الا معنى ومتخبي في اللعنة
 ومن قلبي بسمعها، بتقولي موت وبتدعي
 وأنا لسه جسمي ده مدفاش من كلماتها الباردة
 كانت عايزه تلعب على نقاط ضعفي، وأنا غبي
 كنت بحبها كنت شايفها بالنسبالي نبي
 بس للأسف ده مش هيفيد للأسف دلوقتي
 مفيش أسد هينهش في لحمي، الا إنتي
 كان لازم تخافي مني، إقتلي نفسك بشغف
 أنا مش هندي، كوني أول ولد ده مش سبب
 كان لازم تكوني مستوعبه الوضع من كل الزوايا
 آسف متمشيش، إستني شويه معايا
 عايز أطلع الي فيا يمكن أحس إني كويس
 يمكن أحس إني قليل، بس هحس إني مش ميت
 وجايز أحس إني بأيد، بس بأيد إني مش موافق
 ماتقوليليش إني جيد أنا عايز أتكلم بس ساكت
 
 خايف أتكلم لتعاقب، أنا لسه زي ما أنا
 زي ماسبتيني وأنا مش فاهم وأنا عايش في العدم
 أنا باقي والألم بيخش في عضمي كالمسد
 بيصرخ في ودني مأذنه، بيسلخ في جلدي على الملأ
 عامةً، الكلام ده على المدى بيبان
 جوا البلد هتلاقيها بالبلا وبيبان
 قلبها مقفولة، بنقول مدد للمفتاح
 اللي بيخلي يومنا يعدي بسلام
 
 فاهم؟ أنا كنت لعبة وسط محل ألعاب
 تضحك عليك بكلمة، علشان تاخد حياة
 ممكن توهمك إنك، بالنسبالها عالم تاني
 بعدي تاخد حلمك وتحطك جوا أوهام
 وتفضل الحياة ماشية، مش هيفيد مشيك
 حابساك وجوا عقلك حاشية ١٠٠ ألف واشية
 وكلهم ضدك، وإنت بس معدوم
 مهما بقيت زي الألف، هتفضل شايفاك مش معدول
 أنا مقطع جسمي وسايب نفسي للدم بتلذذ
 بنصع جوا عقلي، وبنصاع للوهم اللي فيا محفز
 حواسي للأهتمام بباقي الحواس، فا يلا بينا نستنفذ كل الآلام
 ببص للناس بلاقي أسلاكي بهدوء بتلمس
 وأنا زي ما أنا، قاعد على البلاط بدون مبالغة
 حاسس بالأحباط بعيون حصان بيطوف للجنة
 جسمي بينقاد للإسقاط بس نجوم مش والعة
 مش عايز أتكلم جوا عياط، هدوؤها عقاب وبحوم وبلعن
 
 
 
 في اليوم اللي، خلاني عبد لحاجة
 مصلوب جسمي، على باط إنسانة
 ممسوح إسمي، بأحبار وكتابة
 محسوب إني بصطاد أسماكك
 بس مفيش فايدة لأن محدش لسه فاهم
 معيش نيزك عشان احدفه على أمثالك
 بس في هيكل للسعادة بتخيله
 إتخلصت منه لأن لقيته جاي على مقاسك
 كل اللي كنت عايزه، إني مكنش موجود
 مفيش سِم هيقتلك لأنك جسم مسموم
 حاولت إني أكون حيادي، زي ماقولتلك في الأول
 بس مفيش لبن هيضحك على اللبن المسكوب
 سمعت إن الجنة تحت منك بس إنتي في القاع
 كل مابحاول أطلع فوق جسمك يحاوطني بإسقاط
 الجو بيسيح، بس أنا متلج من كلامك
 عقلي كان مفيد، بس إتلف من سوادك
 
 بس في النهاية، أنا مُصفد بيكي أياً كنتي
 وأنا مش طفل، فا مش هتحاسب على سُخطي
 ‫لو بتسمعني دلوقتي، إنت شوفت الـ Lost me
 أنا كنت بكلم أُنسي، أو آسف قصدي أُمي