Kalimat Anghami
Picture of the item

ولاد الحارة

دوشكا & Bu Emad  (٢٠٢١)

31 إستماع |  إعجاب
ربينا بحارات الوطن ابونا 
نحتنا اسامينا حتى نغيب وماتنسونا

انا ورفيقي خلفنا وعد الحر مانتفارق
بس لما نحكمنا بحرب صرنا للهجرة نتسابق

خليني وضح هل بلد صارت صحرا 
وشربنا وجع بالكاس بعزا الوطن قهوة مرة

ودع حالك سافر ...ضل معانا وقاتل 
بكينا أبنك دمشق لما سهرنا اخر سهرة

انسيني وانسي اسمي...مافينا فيكي نعيش
حتى برا اسمي لاجئ اي انا العبد الدرويش 

مستغني عن هويتي لنو كل الخوف منها 
ابن الحواري جاري نسي خيري ليفيشها

يابلد ازرع فينا خصلة وفا من جبينك 
انت مانك متل ولادك بدعيلك الله يعينك
كان الحلم داريا يعمروها باللي فيا 
لما مرت لحظة ضعف طاولوا ايدن عليا



firs 2



قاعد لحالي وسارد على ضو الشمعة 
عم بكتب قصة بلدي وحابس بعيني الدمعة
تسع سنين بالحرب ، عايشين مقهورين 
سوريا عم تنزف والعرب مو مهتمين 
__
ياترا شو لغيرنا .. شوفو كيف كنا وكيف صرنا 
ما بكفي كرهنا بعض ، بقلوبنا الحقد زرعنا 
بمشي بشوارع بلادي ! بحس حالي متغرب 
ياترا ليش هيك صار فينا والله انا مستغرب 
__
شافو سوريا حلوة ! صار الكل بدو يدمرها 
توحدو عليها والشاطر بدو يخربها 
خربوا دمروا لحتى صارت خرابة 
صرنا عم نقتل بعض كأنو عايشين بغابة 
__
عسكري مشتاق لا اهلو .. صار ساكن جوا الدبابة
وقلب الام صار ... وطن للكئابة 
قبل ما تحقد عليي اتذكر انك انت البادي 
يتمتو الاطفال ، وقلتو يلا عادي