Kalimat Anghami
Picture of the item

انترو

Ashour  (٢٠٢١)

160.7K إستماع | 6.6K إعجاب
يلا نأمن على المربع مش فكرة أسرع
فكرة إني هبدأ أطمع وفيكو هطلع
دا مش وشكو دا مطلع أنا مبرطع
ممكن نعمل نفس الأوردر، هيجيلي أسرع
أصل تتحطوا تتشالوا أنا ثانوس
صاحب صاحبي أدريانو أنديامو
أنا السقا في أفريكانو أو كل أفلامه
أغلى واحد في مجاله، أنا الكاچو


ولا أقولك بلاش، شغل التيربو
يح يح، بيتحرقوا
درجن درجن، بيتفرسوا
بيلتوا يلتوا وفي الآخر بيتخرسوا

يلا نولع نار في الدايرة، تغطية هايلة
ظبطتها كانت مايلة الناس دي شايلة
بالإتنين وبالتلاتة، الخسارة دايمة
وبمناسبة الخسارة تعالى جايلك
ينفع كدة مرتين لا ويكلموني
يفضلوا يزنوا ويطلبوني و يصدعوني
كنت عامل فيها عسيلي أو شرنوبي
وأنا في مكالمة ساعتين فاهم مع روبي


ولا أقولك بلاش، شغل التيربو
يح يح، بيتحرقوا
درجن درجن، بيتفرسوا
بيلتوا يلتوا وفي الآخر بيتخرسوا

يلا نقفل على المداخل، أنا داخل
الناس دي لفت على رقمي، الناس دي داخت
أصل لو كتبت بإيدي، الخط ساخن
السخان كهربا وفاجر، بيجيب من الآخر
هعمل زي أبيو بالظبط بس أبيو أفجر
قالها بلسانه كتبوها، أكبر طفرة
عمركم ما هتفكوها، أطول شفرة
حطوا الصفر على يميني و نبقى عشرة
أصل إنت رابك صيني هتعديني

ولا أقولك بلاش، شغل التيربو
يح يح، بيتحرقوا
درجن درجن، بيتفرسوا
بيلتوا يلتوا وفي الآخر بيتخرسوا


مشكلة مشكلة، دلوقتي هديكوا أمثلة
[?] أبعتك في ظرف
تنسى نفسك لا ده إيفيكت مانديلا
في إيديا إني أخربها وأشهرك على الجزمة القديمة
أنا أقدر أشتري دماغي مهما كانت غالية
على الدنيا دي بآجي مهما جابت زيك
أنا كفن أنا خشب أنا الهلاك
ست أصفار، مسكة كانزات
مين مات مين لسه
رجع يا مان بيدسك
دا كان زمان بيحبك
دا كان كلام فيه حكمة، سيبك من كل اللي إتقال
مش قصتنا دا تمن صيطنا
كتفي الشمال تقل كدا بنطلع
بعد إنتهاء الملحمة بتثبيتة أكتاف
الختام هيكون درس في تاريخ الأرداف
اللي معاك دا تقديره عداك يا أستاذ
أنا آسف، بس إحنا مش هشك بشك
مش بنغني عينك ودنك رمشك وشك
لما تشوفنا إدعمنا عايز تشتم إشتم، بس في سرك
رفض في العلن، فعلى إيه الحب في الدِرا
شهرة تبلفك، من بكرة تتكفك
مشكلة مشكلة، محتوى هيفرقع فحط قنبلة
إمضائي بصمتي والحط حتتي
ماكانتش كل التفاصيل دي في خطتي
الضغط دا عالي و الشخص ده وطي
جربت أركز مابقتش منطقي
فصلت المشترك وصلت دا لوحده ففهمت اللي جرا
ببدل مفتاح بمفتاح عشان صدى
لو سايق بتعرف، برتبك، بفضّل ما أسوقش
في الأوبر برتاح عشان ورا
كاتشب مش دم، ماكانتش مجزرة
و كرهت أكون كدا، حبيت أفكرك إن إنت الكسبان لو الجيم كانت منظرة
حفرة بردمها، دي حقبة أدفنها
اللي قالك إن أنا شطبت غفلك
أفتحلك الباب وأنا عنيا مقفلة
مشكلة مشكلة، بتعيش عشان لحظة والنظرة بتقتلك