Kalimat Anghami
Picture of the item

نكدي ۲

زياد الدساس  (٢٠٢١)

1.5K إستماع | 27 إعجاب
من كُتر الحُزن بقيت بسألني " ليه انا منتحرتش !؟ "
احكيلك ايه احلامي أتسرقت قدام عيني و متحركتش
ضحكوا و هرّجوا و اتغشوا بـ ضحكة البلياتشو
الغلطه من البدايه مني فتحت قلبي و خشوا
نغّزوني يابا .. زادوا تعبي و طلعوا عصابه
إتفقوا عليا كلهم و دي أخرة الطيابه
مأذيتش قلبي مات و إنت معزيتش حكيت قالولي " متزيدش "
في كل مره حكيت ما نابني غير " معلش "
مرتاحتش في الحُكا , كانت في حُضنه طلبت لحظة لُقا
مبقتش شايف حد معايا , عميت من كُتر البُكا
دموعي كانت نازله و تضحكيله و مش ملاحظه
حاولت كتير انتحر و اتلحق في اخر لحظه
فشلت حتى في إنتحاري و مطفيتش ناري
مش عايزك تحتاري مش هرجعلك انا اخدت قراري
مع إني مسكت فيكي , بس روحتي زي ما راحوا
انا شخص حبايبه سابوه في البرد بيتدفى بـ جراحه

كل اللي آمنته خاف مني و قالولي " يا نكدي "
حاربوني و كنت بحارب ليهم قطعوا حبل وِدي
كنت اجدع خلق الله معاهم ليه موّحشيني ؟
اكدب عليك لو قولت ليك " خلاص مبقوش واحشيني "

دلوقتي بقيت انا نكدي عشان ضحكتكم و حزنت !
و إنت فرحت , و إنتي فرحتي , لما قالولكوا إني إتضايقت
كان قدمي عليكوا شؤم , مكانش شئ أدمي إني صونت
الدنيا فعلاً حاجه تغُم , مهونتوش بس عليكوا انا هونت

دخلت اوضتي بقول " مش هبكي كبرت عـ الكلام ده "
فكرت قد ايه إتخذلت و فجأة جِفني ندّى
و إفتكرت كلامنا .. وحشتني ايامنا و الأغاني
فتحت صوّرنا اعاتبك قولت " ليه و لمين سايباني !؟ "
عاجبك حالي بعدك .. بعدتي مكنتش انا اللي باعدك
بيعت الكل و ما بيعتك , كنتي هديه الهم باعتك
مقبوله .. صونتك و بيعتي بكل سهوله
معقوله .. الكل شاف من حُزني و زعلي بطوله !!
" و الله ما يسوى اعيش الدنيا دُونك " بس رُوح
قولتلك " إمشي " و لكني قدامك بـ دموعي مفضوح
بقيت انا واحد معرفوش .. كله سابني مين مسابوش ؟
مع إنه جه عليا و أذاني وحشني و مكرهتوش
إسأل المخده عني هتلاقيها غرقانه دموع
و الحيطان كمان كنت انا بحكيلها كل ما اكون موجوع
بحزن طول الوقت كل اما اتصبّح و اتمسّى
كان ليهم اللي ينسوهم و انا مليش حد فـ مش بنسى

كل اللي آمنته خاف مني و قالولي " يا نكدي "
حاربوني و كنت بحارب ليهم قطعوا حبل وِدي
كنت اجدع خلق الله معاهم ليه موّحشيني ؟
اكدب عليك لو قولت ليك " خلاص مبقوش واحشيني "

دلوقتي بقيت انا نكدي عشان ضحكتكم و حزنت !
و إنت فرحت , و إنتي فرحتي , لما قالولكوا إني إتضايقت
كان قدمي عليكوا شؤم , مكانش شئ أدمي إني صونت
الدنيا فعلاً حاجه تغُم , مهونتوش بس عليكوا انا هونت

كان نِفسي افرح من قلبي بس الدنيا مكانتش عايزه
معادتش ليا معَزّه , و اللي قتلني فيا ما عزّا
بقى كده .. بضحك وسطيكوا و بعيط في الدِرا
مش والعه معايا لأ دي والعه فيا كفايه إفترى
قلبك كان الجاني بعدت و حُزني جاني تعبي كان مجاني
حبايبي قلبوا و حبوا غيري و ربنا نجّاني
قلبي في بعادك وقع و في الحقيقه ما قام
المغنى مش هيفتح بيت فـ انا كنت مش قد المقام
حبيت و قلبي إتنيل حسيت فعلاً إني قليل
عيطت في وسط القعده ضحكوا و قالوا عليا " عيل "
إيدك كانت بتطبطب وقت ما دموعي تبِل في مناديلي
اسمعك بتناديلي و اقول " تهيؤات و عمرها ما هتجيلي "
هفضل لوحدي لحد إمتى كده ؟
بنده و انا عارف إنك مش هتلبي الندا
انا كنت كبش الفِدا حزنت و قلبك بقى مبسوط
قولت بـ نبره متنهده " كله يدعيلي إني اموت "

كل اللي آمنته خاف مني و قالولي " يا نكدي "
حاربوني و كنت بحارب ليهم قطعوا حبل وِدي
كنت اجدع خلق الله معاهم ليه موّحشيني ؟
اكدب عليك لو قولت ليك " خلاص مبقوش واحشيني "

دلوقتي بقيت انا نكدي عشان ضحكتكم و حزنت !
و إنت فرحت , و إنتي فرحتي , لما قالولكوا إني إتضايقت
كان قدمي عليكوا شؤم , مكانش شئ أدمي إني صونت
الدنيا فعلاً حاجه تغُم , مهونتوش بس عليكوا انا هونت

قلبي إتدشدش مش مكسور فـ إستحملني اكيد معذور
كله خلاص بيغور و جِفني من الدموع معصور
بنيتي ما بينا ألف سور عشان مملُكش قصور
كنت معاكي " محمد صبحي " و كنتي " مرتضى منصور "
بِلا اخلاق .. العُمر ده سرّاق , ميهمنيش فُراق
كانت أفعى خدت منها السِم مديتنيش ترياق
انا حد طيبته كانت شلّاه من إنه يقطعهم أشلاء
شوفت الحصره !! .. قلبي الأقرع شغلوه حلاق
غُلبت اراضي فيهم انا تعبت جداً
بقوا بيدعوا عليا اكتر ما الادان بيدّن
فعلاً .. العمى ده نِعمه .. العسل به سِماً
بِلا سِلماً .. حرفياً " كل اللي يقربلي بيحزن "
كرهتك إنتي فهمتي مش بتكلم باللاوندي
بيتر بان مبقاش يحبك ما إنتي كبرتي يا ويندي
لسانك طلق في قلبي و مموتش ده فيلم هندي
كل اما احِب حد يسيبني .. خلوني نكدي

كل اللي آمنته خاف مني و قالولي " يا نكدي "
حاربوني و كنت بحارب ليهم قطعوا حبل وِدي
كنت اجدع خلق الله معاهم ليه موّحشيني ؟
اكدب عليك لو قولت ليك " خلاص مبقوش واحشيني "

دلوقتي بقيت انا نكدي عشان ضحكتكم و حزنت !
و إنت فرحت , و إنتي فرحتي , لما قالولكوا إني إتضايقت
كان قدمي عليكوا شؤم , مكانش شئ أدمي إني صونت
الدنيا فعلاً حاجه تغُم , مهونتوش بس عليكوا انا هونت