Kalimat Anghami
Picture of the item

اتبعني‎

ريهام شعبان و احمد شعبان  (٢٠٢١)

2.2K إستماع | 109 إعجاب
ششششششش

اتبعني
يا صاحبَ الحديثِ المعني

لا تهذي
لا تشرد
فقد انصهر مع أذانِ المغرب
أذوبُ في الخيطِ الأرجواني
و أتلاشى في لونِ الخجل
ثم أنتقلُ بخفةٍ
للون الفضيحةِ و الأمل
فأكشف عن بعضِ بعضِ في غزل
أتقلبُ فأتعرى و أتجلى
ثم أتقولب
فأنتهي في اللون الاسود
فلا تشرد

دعني نصبَ عينك
إياك و ان يغيبَ طرفي عن ظلك
حتى أدلُكَ
فقد نقشتُ الطريقَ في عقلي 
حفظته عن ظهرِ قلبِ
كنقوشِ الحنةِ في بطنِ كفي
فاتبعني
حتى تصل
و إن فقدتَني
لا تفقدَ الأمل
و واصل

أركض
أركض أركض أركض أركض
(لا تتوقف إلا في الخلى).
 ( لا تقف حتى تصل البراح ).  


توقف

أنت الآن خارج سياق المنطق
خارج حدود عقلك
أعلم أنك منهك 
فالوثب في العقلِ مهلك
و محرم
مسموحٌ لك يا إنسان
أن تتجاوز َكلِ البلدان
تعبرَ كلِ القارات
و لكن تُجَرم إن تطلعتَ خلف أسوارِ فكرِك
هو ملكك
و لكنه برعايةِ من شيدوه و سيسوه
فجردوه
كلَ معاني الإنتفاضة
مرحبًا بك يا عزيز في رقعةِ البساطة
هنا
كل شئٍ نسبي
كل شئٍ  يؤل للمحبة
لا شئ يحثك على كره المختلف
فلا توجد قاعدة كي يشذ عنها البعض فيوجد مختلف
هنا
الوقت ليس حالة عامة    
فلكلٍ
ساعته الخاصة     
إحداثيات زمنية متراصة 
لا تطبق على الجميع

هنا كن ما شئت
فأنت مقبول
و عليك بالتباع القبول
لتكن مغمور
و تمتع بجميع النعم
أقسم بجمال الألم
و قهر الرخاء
أنت في بؤرة الصفاء
فارتقي بروحك
لا رادع أمامك
سوى سبع طبقات من غباء
تجلى و تهنى
حتى تلامس روحك رافع السماء

أغتسل بماء البصيرة
توضأ حتى تسقط عنك عصور الظلام
كل لحظات التزمت
كل مشاعر التعنت
تطهر
 حتى تعد لا موجه
كما ولدتك أمك

و الآن، وداعًا
فعلي ان آتي بغيرك
أجعل نفسك في بيتك
فالبراح الآن من صلبك
البراح الآن
هو أنت